الخميس، يناير 14، 2010

اطلالة على الساحة الفكرية للشعوب والقيادات العربية ..؟



التدوين هو تعبير صرف عن وجهات النظر المحترمة والآراء المستنيرة أم أنه منبر للدكتاتورية الأفراد التي هي في أغلبها خاطئة وساذجة وسطحية إلى ابعد مدى .

فإذا نوقشت مدونة أو مدون في وجهة نظره أو رأيه كما يقول وشد عليه الحوار والنقاش قال هذا رأيي وإذا جادلته بالحجة المنطقية والبرهان العقلي قال لك هذه وجهة نظري .

فكيف يا بني البشر تكون رأي أو وجهة نظر دون قاعدة سليمة تصب في صالحك وفي صالح أمتك وفي صالح مستقبلك ومستقبل من سيأتي بعدك .. فيصل بهم أن يطلبوا منك لضعف في الحجة المنطقية لديهم أن لا تناقشهم في ما يعتقدون فهذا ليس احترام للرأي أو وجهات النظر وانك خرجت عن الأدب في الحوار مع انك لم تناقش إلا جوهر المكتوب في مواضيعهم وبذلك تجده يخرج من طور الموضوعية إلى ساعة التخريف ومن ظلال الحقيقة إلى آفاق الادعاء .

وهنا الوجه الآخر من الصورة وهو مواقف القيادات السياسية فهم مثلهم مثل السواد الأعظم من أفراد شعوبهم أو العكس .. يتبنى هذه الأطروحة من الادعاءات باحترام وجهات النظر والآراء الخاصة وبالتالي يترتب عليها سياسات تجلب الخزي والعار فلا هناك وجهة نظر حقيقية تستند إلى قاعدة سليمة أو رأي مستنير له مرجعيه موضوعية يستطيع أياً من يريد أن يناقش أن لا يشكك فيها إلا بادعاء أو تجني حقيقي .

فكان رأي الرئيس السادات أو وجهة نظره أن عصر الحروب قد انتهى وأن لابد من انتهاج سياسة السلام التي فرضها فرضاً على الأشراف والأحرار من الشعب المصري وهم قله ،، واتى من بعده الذي أتم المشوار أو وجهة النظر في ترسيخ التطبيع الاقتصادي والسياسي والاجتماعي والفكري أيضاً .

واتبعه بعد ذلك أمير قطر هذا العتل الذي أجهز على البقية الباقية ( بزيارة سرية ) لإسرائيل للاتفاق معهم على تصدير الغاز القطري لإسرائيل ويأمر جميع وسائل الإعلام بأن لا تنشر الخبر أو تعلن عنه ولكن الله سبحانه وتعالى لحكمته قد اظهر هذا الفيديو .

وهذا أيضا يعلل وجهات النظر والرؤى المستنيرة للسواد الأعظم من الشعوب العربية وقادتهم السياسيين ، وعلى البقية التي تعتقد في أفكار أو معتقدات أو الحلم بمستقبل شريف وحر أن ينسوا هذه الأمور فهي أفكار رجعية وتخلف وعليهم اعتناق وجهات النظر والآراء المطروحة عليهم دون نقاش أو مجادلة .

قال الزمخشري في المستقصى في أمثال العرب .. بال حمار فأستبال أحمره : مثل يضرب للوضيع يأتي أمراً فيتبعه أقرانه

video

هناك 9 تعليقات:

م/ الحسيني لزومي يقول...

السلام عليكم اخي فارس
التسجيل يفتح كل عام بموجب قانون مباشرة الحقوق السياسيه من 1/11وحتي 31/1
حالص تحياتي

عطش الصبار يقول...

السلام عليكم استاذ فارس
فى روايه الجبل الخامس للكاتب البرازيلى باولو كويلهو يقول(اننا ينبغىان نعرف كيف نتصرف كمحاربين والمحارب دائم الانتباه الى الاشياء التى تستحق القتال فى سبيلهاوهو لايدخل فى صراع على اشياء لا تهمه و لا يهدر وقته مطلقا فى المشاحنات والاستفزاز)
تحياتى

ن يقول...

السلام عليكم
أخى فارس
انا لم ارد على كلامك لأنه مستفز ولا التفت الى مثل هذه الامور انا أرد على قولك أعوذ بالله من الشيطان الرجيم .. من الحوار عموما .
انت كثيرا ما تعترض على وجهات نظر الاخرين وقد تدخل مع الاخر فى جدال ان كان لديه الاستعداد ولن يمكنك تحديد طريقة للحوار تتوافق مع معتقداتك فقد يرى البعض بأن الاسلوب الفلسفى الذى تتحدث به عن كلام الفلاسفة جنان وشىء ليس له لزوم فى وقت ليس لدى الناس وقت للقرأة وقد يرى الاخرون متعة فى تحليلاتك إن كان على علم بما تقول ولا بأس من الاختلاف المحترم النزيه الذى لا يحقر ولا يجرح من شأن الاخرين .
وكونك لست مقتنع بنظرية الدكتور أسامة السعداوى فهذا ليس فرض عليك ولا على الاخرين انا اطرح كل ما لدى لأشرك الاخرين على كل ما استندت عليه
حتى وصلت الى هذه القناعة التى جعلتنى اطرح مثل هذه الموضوعات ومن الطبيعى ان تظل تهاجم الامر لأنك لم تدرس اللغة المصرية القديمة من الاجتهادات السابقة وصولا لنظرية الدكتور أسامة وربما تنتظر من يقوم بمناظرة حقيقية فى هذا الشأن ولأننا نمر بعصر تزيف للحقائق فستجد استحمارا وتعمدا لتجاهل مثل هذه النظريات والابحاث وهذا ليس حالنا هذه الايام فقط بل هو تاريخ اضطهاد الحقيقة .
هل قرأت سابقا عن قضية طه حسين فى الشعر الجاهلى .
ان لم يكن لديك هذا التحقيق اخبرنى ارسل لك رابط القضية والتحقيقات ونسخة الكتاب الاصلى .
مع خالص تحياتى

ن يقول...

السلام عليكم
أخى فارس
تضاربت الانباء فى الكتب عن أصل كلمتى التوراة والانجيل
وقد نسبوهم الى اليونانية والعبرية وبذلك نكون قد خالفنا نصا هاما من كتاب الله وهومعنى ..(قرآنا عربيا ) وكذلك ( بلسان عربى مبين ).
ولكن لا ننسى انه توجد الاف مؤلفةمن المخطوطات والكتب والمؤلفات منها ما هو مهمل ومنها ما هو مسروق وغيره وغيره وحتى الان يهتم الشرقاء بإعادة تجميع هذه المؤلفات لنصون بها جذور وأصول اللغة العربية التى تعود بنا الى أصل لسان آدم عليه السلام وكل يوم يخرج جديد .
واليك هذا المعجم الهام للبحث فهو يزيد بكثير عن المعاجم التى بحثت بها .
الموسوعة الشاملة ( تاج العروس من جواهر القاموس ) للزبيدى
المؤلف : محمّد بن محمّد بن عبد الرزّاق الحسيني ،
أبو الفيض ، الملقّب بمرتضى ، الزَّبيدي
موقع لتحميل الكتاب
http://www.alrassedu.gov.sa/index/forum/showthread.php?t=14745
كذلك احتفظ فى مكتبتى بمعجم صاحبنى لمدة عشرون عاما رغم بساطته فى الشرح وهو مختار الصحاح للرازى .
يوجد فيه شرح مختصر لكلمة الانجيل
......................
وقد جمعت لك المعلومة نقلتها لك مختصرة مؤقتا حتى تنتهى من تحميل الموسوعة مع بعض المختارات من معاجم أخرى.

ن يقول...

قال في تاج العروس
والإنْجيل بالكَسْر كإكْليلٍ وإخْريط ويُفتَحُ وبه قَرَأَ الحسَنُ قَوْله تَعالى : " وَلْيَحْكُمْ أَهْلُ الإنْجيلِ " وليس هذا المثالُ في كلامِ العربِ قال الزّجّاج : ولقائلٍ أن يقول : هو اسمٌ أعجميٌّ فلا يُنكَر أنْ يقع بفتحِ الهمزةِ لأنّ كثيراً من الأمثلِةِ العجمِيّةِ تُخالِفُ الأمثلةِ العربيّةَ نحوُ آجَرَ وإبراهيمَ وهابيلَ وقابيلَ يُذَكَّرُ ويُؤنَّثُ فَمَنْ أنَّثَ أرادَ الصَّحيفةَ ومن ذكَّرَ أرادَ الكتابَ وهو : اسمُ كِتابِ اللهِ المُنَزَّلِ على عيسى عليه وعلى نبيِّنا أفضلُ الصلاةِ والسلام والجمعُ أناجيل ومنه الحديثُ في صِفةِ الصحابة : " صُدورُهم أناجيلُهم " وفي رواية : " وأَناجيلُهم في صُدورِهم " . واختُلفَ في لفظِ الإنْجيل فقيل : اسمٌ عِبْرانيٌّ وقيل : سُرْيانيٌّ وقيل : عربيٌّ
وعلى الأخيرِ قيل : مُشتَقٌّ من النَّجْلِ وهو الأصل أو من نَجَلْتُ الشيءَ : أي أَظْهَرتُه أو من نَجَلَه : إذا استخرجَه وقيلَ غيرُ ذلك وحكى شَمِرٌ عن الأَصْمَعِيّ : الإنْجيل : كلُّ كتابٍ مكتوبٍ وافرِ السُّطورِ وهو إفْعيلٌ من النَّجْل وقد أَوْسَعَ الكلامَ فيه الخَفاجِيُّ في شِفاءِ الغَليل وغيرُه . قال أبو عمروٍ : تَناجَلوا بينهم : إذا تنازَعوا . وانْتَجلَ الأمرُ انْتِجالاً : إذا استبانَ ومضى

وقال ابن عاشور في التحرير والتنوير
وأما الإنجيل فاسم للوحي الذي أوحي به إلى عيسى عليه السلام فجمعه أصحابه .
وهو اسم معرّب قيل من الرومية وأصله ( إثَانْجَيْلِيُوم ) أي الخبر الطيّب ، فمدلوله مدلول اسم الجنس ، ولذلك أدخلوا عليه كلمة التعريف في اللغة الرومية ، فلمّا عرّبه العرب أدخلوا عليه حرف التعريف ، وذكر القرطبي عن الثعلبي أنّ الإنجيل في السريانية وهي الآرامية ( أنكليون ) ولعلّ الثعلبي اشتبه عليه الرومية بالسريانية ، لأنّ هذه الكلمة ليست سريانية وإنّما لما نطق بها نصارى العراق ظنّها سريانية ، أو لعلّ في العبارة تحريفاً وصوابها اليونانية وهو في اليونانية ( أووَانَيْلِيُون ) أي اللفظ الفصيح . وقد حاول بعض أهل اللغة والتفسير جعله مشتقاً من النجل وهو الماء الذي يخرج من الأرض ، وذلك تعسّف أيضاً . وهمزة الإنجيل مكسورة في الأشهر ليجري على وزن الأسماء العربية؛ لأنّ إفعيلاً موجود بقلة مثل إبْزِيممٍ ، وربّما نطق به بفتح الهمزة ، وذلك لا نظير له في العربية .
وقال الرازي في تفسيره
الإِنجيل : اسم عبراني أيضاً ، وينبغي أن لا يدخله اشتقاق ، وأنه لا يوزن ، وقد قالوا : وزنه فعيل . كإجفيل ، وهو مشتق من النجل ، وهو الماء الذي ينز من الأرض . قال الخليل : استنجلت الأرض نجالاً ، وبها نجال ، إذا خرج منها الماء . والنجل أيضاً : الولد والنسل ، قاله الخليل ، وغيره . ونجله أبوه أي : ولده . وحكى أبو القاسم الزجاجي في نوادره : أن الولد يقال له : نجل ، وأن اللفظة من الأضداد ، والنجل أيضاً : الرمي بالشيء .
وقال الزجاج : الإنجيل مأخوذ من النجل ، وهو الأصل ، فهذا ينحو إلى ما حكاه الزجاجي .
قال أبو الفتح : فهو من نجل إذا ظهر ولده ، أو من ظهور الماء من الأرض ، فهو مستخرج إما من اللوح المحفوظ ، وإما من التوراة . وقيل : هو مشتق من التناجل ، وهو التنازع ، سمي بذلك لتنازع الناس فيه .
وقال الزمخشري : التوراة والإنجيل اسمان أعجميان ، وتكلف اشتقاقهما من الوري والنجل ، ووزنهما متفعلة وإفعيل : إنما يصحح بعد كونهما عربيين . إنتهى . وكلامه صحيح ، إلاَّ أن في كلامه إستدراكاً في قوله : متفعلة ، ولم يذكر مذهب البصريين في أن وزنها : فوعلة ، ولم ينبه في : تفعلة ، على أنها مكسورة العين ، أو مفتوحتها .
وقيل : هو مشتق من نجل العين ، كأنه وسع فيه ما ضيق في التوراة.
مع خالص تحياتى

ن يقول...

السلام عليكم
أخى .. فارس
قد تحتاج يوما ان تتعلم اللغة المصرية القديمة أنا شخصيا أسعدنى ان أدخل فصول محو الامية للغلة المصرية القديمة لأنى بصراحة أخجل ان أكون مثقفة فى كثير من المجالات واتقن بعض اللغات وجاهلة بأقدم لغة تاريخية هى لغة بلدى .. بصراحة اتمنى ان اكتب لأصدقائى الاجانب رسالة

ذات قيمة بخط يدى باللغة المصرية

القديمة واترجمها لهم بلغتهم كى

أمحو من ذاكرتهم اننا شعب أُمى نتحدث دون معرفة حتى فيما يخصنا .
هذا الرابط لبعض الحروف من موقع الدكتور أسامة السعداوى
http://egyptology.tutatuta.com/docs/Arabic-Alphabet.htm
احتفظ به قد تحتاجه فى يوم من الايام.
مع خالص تحياتى

Sharm يقول...

والله انا بحترم تركيا رغم معاهدة الدفاع اللي بينهم و بين اسرائيل

واحد من العمال يقول...

السلام عليكم

الأختلاف فى الرأى لا يجب أن يفسد للود قضيه
وبعدين تغيير الرأى والأقتناع برأى جديد ليس لحظياً بيأخد وقت
وبالنسبه لجميع القيادات السياسيه العربيه فكلهم مغتصبى مناصب بالإرث أو بالتزوير
يعنى كلهم مرضى وربنا يشفينا منهم ومن أفعالهم

ودمت أخى بخير حال

قيس بن الملووووح يقول...

استاذ فارس
الوحيد في هذا الكون والجدير بمناقشه فارس هو فارس ....؟!!!!!!!!!!
انت لا تناقش انت تسفه راي الآخرين وتسقطط حججك بهذا ولا تتصور ان يكون هناك انسان علي ظهر البسيطه بثقافتك وعلمك وهذا مكمن الخطر وأس الداء لديك لاحظت ان حتي المترددين علي مدونتك يضيقون بك في كثير من الاحيان ...الانسان الذي يكون علي درجه مرتفعه في سلم الثقافه يجب ان يأخذ بأيدي الآخرين دون ان يسقطهم علي جزور رقابهم...واذا لم يفعل ذلك فهو لا يعدو كونه جهاز تسجيل .
عذرا حاولت ان اكون قاسيا حتي تستفيق من اسثعراض عضلاتك الثقافيه علي خلق الله .