الخميس، أبريل 16، 2009

شوية يا خونا

شويه ياخونا .. اللي عايز يسمع يتفضل واللى مش عايز يسمع يتكل

المشاريب علي بس كل واحد له طلب واحد

video

شربنا على ذكرِ الحبيبِ مدامة ً سَكِرْنا بها، من قبلِ أن يُخلق الكَرمُ


لها البدرُ كأسٌ وهيَ شمسٌ يديرها هِلالٌ، وكم يبدو إذا مُزِجَتْ نَجمُ


ولولا شذاها ما اهتديتُ لحانها ولو لا سناها ما تصوَّرها الوهمُ


ولم يُبْقِ مِنها الدَّهْرُ غيرَ حُشاشَة ٍ كأنَّ خَفاها، في صُدورِ النُّهى كَتْمُ


فإنْ ذكرتْ في الحيِّ أصبحَ أهلهُ نشاوى ولا عارٌ عليهمْ ولا إثمُ


ومنْ بينِ أحشاءِ الدِّنانِ تصاعدتْ ولم يَبْقَ مِنْها، في الحَقيقَة ِ، إلاّ اسمُ


وإنْ خَطَرَتْ يَوماً على خاطِرِ امرِىء ٍ أقامَتْ بهِ الأفْراحُ، وارتحلَ الهَمُ

هناك 10 تعليقات:

فركشاوي ..ناوي يقول...

أهنيك اخي العزيز علي أعتزازك بقوميتك...
وفكرك المميز عن افكار الجميع.
لك كل الود والتقدير
ووعد الحر دين عليه ...
سدد ديونك ...
راجع دفاترك القديمه ...وبلاش تنسي اصحابك المحبين لك ...

فشكووول يقول...

اى شيئ فى العيد يهديها اليك يا ملاكى وكل شيئ فيك اسوارا
فاكر من حوالى سنه ونصف لما منع المصلين من الصلاة فى الجامع الازهر كما يحدث فى القدس الشريف للفلسطينيين
شفت الاسوار اللى عملوها فى بغداد كالجدار العازل فى فلسطين
نحن علينا اسوأ منهم علينا
تحياتى

د. ياسر عمر عبد الفتاح يقول...

أنا مررت لا ممن أجل السماع
لكن سمعت إن فيه مشاريب مجانية

وكمان علشان أعتذر عن التأخير فى الرد
وإن كنت أملك الوقت بعض الشىء لكن بالي مشغول بإمتحانات وأمور خاصة
أرجو أن تعذرني
ولي عودة قريبة جداً إن شاء الله

محظوظة يقول...

فين المشاريب بقى

انا عايزة عصير قصب ماليش دعوة هههههههه


القومية دى كلمة كبيرة

ياريت كل العرب تبقى ايد واحدة

سلامووووووووووووووز

ن يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
ن يقول...

السلام عليكم
الاستاذ .. فارس عبد الفتاح
أولاً مرحباً بك فى مدونتى وهذه الزيارة الاولى منك أعتز بها .
ثانياً .. ثق وليثق الجميع بأنى لا أنتمى الى أى تيار إسلامى فوجهتى وتوجهى من كتاب الله ولكنى قد أملك عقلاً مستقلاً ووجهةنظر أتحدث بها بعيداً عن التطرف والتشدد أو الابتذال ..ومنهجى الذى أطبقه فى كتاباتى أو أفكارى هومنهج الازاحة لكى تتضح الرؤيا وينضج المعنى وهذا المنهج هو إستقلالية عقلى فى رؤيا الامور بقرأة جيدة متأنية للتاريخ وبالتالى قرأة جيدة للواقع وتوقع منطقى للمستقبل .
تخيل أخى الكريم لو أنك فى غرفة مكتظة بالاشياء ولديك شيء ثمين تبحث عنه فلو قمت بعمل إزاحة لكل هذه الفوضى وجلست ترتب الاشياء تأخذ الصالح وتهمل الطالح وترتب الغرفة ترتيباً أنيقاً يقبل عقلك التعامل معه فتتضح الرؤيا وينتظم تعاملك اليومى . هذه هى فائدة الازاحةوهذا هومنهجى فى كتابةمدوناتى ونمط حياتى عموماً .
وبالمناسبة لست وحدك الذى كنت تكتفى بالقرأة وبعدم التعليق لنفس الاسباب التى ذكرتها لكنك أصبت كبد الحقيقة فى تعليقك وهذا بالضبط ما أقصد قوله من خلال كل موضوع فى مدونة (ن) التى تم مهاجمتها من أول موضوع أدرج بها ولكنى عزمت على التواصل واكتفيت باحترامى للجميع المعارض والمتفق وأنا أعتز جداً بجمهورى القليل .
وقبل أن أتركك سأترك لك رابط مدونتى الاولى التى سبقت نون بسنة واحدة
عالمك والهجرة .. هذا هو اسمها
http://amlonline.blogspot.com/
لك منى كل التقدير والاحترام
مع خالص تحياتى

انت تسال والكمبيوتر يجيب يقول...

دعوه
الأخت العزيزه -الأخ العزيز
تحيه طيبه
برنامجنا الأذاعى عن النت والمدونات من الأذاعه الرئيسيه لمصر اى اذاعة البرنامج العام يذاع يوميا التاسعه وعشر دقائق صباحا عدا الجمعه
ندعوك لزيارة مدونتنا والتعليق على ما نطرحه من موضوعات وهذه التعليقات تذاع باسماء اصحابها فى حلقات برنامجنا

وبموقعنا رابط بالضغط عليه والأتنتظار قليلا وقت أذاعة البرنامج يمكنك الأستماع الينا
المدونه
http://netonradio.blogspot.com
الموقع
http://stop.to/cairo

ن يقول...

السلام عليكم
الاستاذ .. فارس عبد الفتاح
أشكرك على هذه الملاحظة التى لفتت إنتباهك ..
لقد قلت فى تعليقك
هل تقصدين الاقصاء لكل ما هو مضلل او غير مفيد او معادي لثقافتنا وفكرنا وعقيدتنا ولا يعتمد علي حق او حقيقة.

أجل يا أخى هذا جزء من منهجى الذى يحمل فلسفة خاصة بى وانت تعلم أن لكل إنسان فى هذه الحياة وله فلسفته الخاصة فى تقييم الامور هكذا خلقنا الله فى إختلاف ولكنى سأطعلك على هذه الفلسفة ولكن قبل أن أبدأ معك على أن أذكر نقطة أخرى ذكرتها فى تعليقك الا وهى
ام انك تقصدين هو عزل ومواجهة لكل ما هو مخالف بقصد المخالفة فقط .
أبداً يا أخى ليس هذا من مبادئى بل على العكس أنا من الذين يستمعون جيداً لوجهات النظر المختلفة واعتراضى لا يكون الا على الشاذ منها والذى لا ينسجم مع العقل عامة .
وقلت ايضاً
فليس كل ما قاله الغرب او الشرق الاقصى عنا مغلوط او مضلل وايضا ليس كله مديح وثناء.
رأيك صائب ولست ممن ينكرون على الغرب تقدمهم فى كثير من العلوم ولكنهم كثيراً ما يفتقدون الى روح العلم حيث يطبقون علومهم أحياناً بمنتهى القسوة فى دمار البشرية والدليل ما يستخدمونه من أسلحة نووية وبيولوجية فتاكة لا تجرى تجاربهم الا على البشر الابرياء .. وكل إعتراضى على أننا لسنا فى الصفوف الاولى للمثابرة والاجتهاد ونحن أصحاب حضارات عريقة كانت مركزاً للرسالات السماوية التى أضأت حياة البشرية من بدايتها بنور العلم .
واعترضت من خلال مدونتى نون أن نعتبر كتاب الله مقصوراً على التشريعات وحسب بل هو كتاب شامل شمل ما جاء للبشرية من البداية بنور العلم والايمان لأن الله عليم خبير .. وأنا ضد الحكر على الفكر وعلى العلماء وعلى أن دور العلم والسيادة يقتصر على الدول التى تسمى نفسها دول كبرى وتأله من حضارتها بأن تسود العالم وأن تتحكم فى علومه وعلمائه .
ومن وجهة نظرى على الاقل بأن ما نحن فيه سببه أننا تجاهلنا دور العلم فى كتاب الله واكتفينا بالتشريعات وتنظيم العلاقات الاجتماعية التى حتى فشلنا فى تقيمها لأننا لم نتبع المنهج الالهى السليم والذى أرشدنا اليه بالطاعات والواجبات والفرائض وأصبحنا ننتظر العلم بالتأمل فى السماء عسى أن يأتينا الالهام ونسينا أن الله منحنا الاسباب لنكد ونبحث وندركه ببصيرتنا لأنه هو المبدأ والمعيد وأنه أعطانا الحكمة والعلم فى كل شيء .
واختلف البعض معى واختلفت معهم ولكنى لازلت متمسكة بوجهة نظرى حتى لو طبقتها فى حياتى وحدها فالعلم مثلاً أجزم بأن للأنسان قلب واحد يعمل كآلة حتى يتوقف وتنتهى حياة الانسان وروح العلم تقودنا الى كتاب الله ونتعلم بأن للأنسان قلوب كثيرة هى تصح وتمرض وتتألم وتسعد وتخاف العقاب والحساب وتستحى من الله فليس قلب الجسد الذى سيلقى الله * يوم لا ينفع مال ولا بنون الا من أتى الله بقلب سليم * فلو أخذنا بتطبيق قاعدة العلوم الصماء لوجدنا بعض الناس يموتون بمرض القلب فهل هذا هو التفسير بأنهم ليسوا بقلوب سليمة .
ولكن لو أخذنا بروح العلم لوجدنا أن للأنسان مواطن كثيرة للقلوب فللبصيرة قلب وذلك فى قوله تعالى * فإنها لا تعمى الأبصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور*
ولإيمان قلب وذلك فى قوله تعالى *{ وأصبح فؤاد أم موسى فارغا إن كادت لتبدي به لولا أن ربطنا على قلبها لتكون من المؤمنين }*
هذه الاعضاء الخفية داخل جسم الانسان هى التى تتحكم فى سلامة ألاعضاء البشرية
فالقلوب الحاقدة الحاسدة تؤثر بالسلب على نقاء دم الانسان ونبضات قلبه وتصيبه بالاكتئاب والامراض العضوية .
أنظر الى روعة هذا العلم الالهى فى قوله تعالى *{ وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِمْ مِنْ غِلٍّ إِخْوَانًا عَلَى سُرُرٍ مُتَقَابِلِينَ } الحجر : 47
الغل في الأصل النفوذ الخفي للشيء، ولهذا يطلق على الحسد والحقد والعداوة التي تنفذ بخفاء في نفس الإِنسان.
الآية الشريفة تشير إلى خلو قلوب المتقين من الحسد والحقد والعداوة لإخوانهم فلا يضمر أحدهم للآخر سوءا.
وكثير من الامثلة التى يمكن مقارنتها ما بين العلوم البشرية وروح العلم
وللحوار بقية عن منهج الازاحة ليكون مستقلاً فى صفحة تعليق أخرى
مع خالص تحياتى

Soul.o0o.Whisper يقول...

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته


معلش عارفة انى متأخرة عليك
ياريت مش تتضايق
بس انت عارف والله كنت مشغولة


اممممممممممممم
و رغم كدا ليا عين أطلب المشروب
هههههههههههههههه

عاوزة عصير فراولة
و عصير مانجة
و لو عندكم عصير شيكولاته ماشى

و نختم بئا بفنجان قهوة




شفت قنوعة خالص ازاى؟؟
هههههههههههههههه





دمت بود

ن يقول...

السلام عليكم
أخى الكريم .. فارس عبد الفتاح
الان أواصل معك الاجابة الثانية عن الازاحة .
منهج الازاحه قد يتخذه بعض البشر مساراً لحياتهم والبعض الآخر يرفضه رغم أنه يطبقه وهو يجهل أصوله .. فأما الذين يتخذونه منهجاً فهم على علم به ويعلمون متى وكيف يطبقونه وللوصول الى المعنى الحقيقى لهذا المنهج تعالى أستعرض لك تعريف الازاحة نفسها .
من الناحية العلمية المادية.
الإزاحة : المسار المستقيم الذي يقطعه الجسم في حركته من نقطة معينة إلى النقطة الجديدة.
ويعرفه من سيرون فى دربه بأنه هو السير من الخلق إلى الحق
وهو سفر خاص وسفن فضائية
خاصة ..ينقلك من مرحلةالى أخرى الازاحة ثم العبور ثم الرؤيا .. ولكن فلسفتى لهذا المنطق يكون لحظى أو مؤقت ولم يصل معى الى أن يكون منهجاً كاملاً تعاملى معه يكون من أجل خدمة الواقع الذى أعيشه وليس معناه العزل التام والتغيب عن الحياة والخروج بمنهج يخالف الواقع ويعزلنا عن ممارسة الحياة فى خلوة دائمة لأننا فى هذه الحياة لنحمل الامانة التى عرضت على السماوات والارض بكل ما فيها فأبين أن يحملنها وأشفقن منهاوحملها الانسان وكثيرا ما جهل ثوابها وظلم نفسه فى التفريط فيها .
لذلك الازاحة فى منهجى هى سفر مؤقت وتتمثل فى الازاحةالمادية وحجب حب الذات ومطامع الدنيا فتستنير البصيرة ويحدث استجلاء للبصر فترى علم الله فى الخلق كله من أوسع أبوابه وتسافر سفراً مؤقتاً مع نور المعرفة هى رحله تأمل عميقة تتمنى أن تكون فيها رحالة محترف لا تعود .. ولكن يريد الله لنا العودة لأن هذا الانسان الذى يستوعب الكون هو قصة لا تنتهى بمجرد الموت بل له قصة أخرى تبدأ بعد البعث ليحاسب فينال الثواب أو العقاب .
وتذكر دائماً
إزاحة الماديات ثم عبور ثم رؤيا.
مع خالص تحياتى